منورنا فى منتدى الروش يا (زائر)
 
الرئيسيةالبوابة*اليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مملكة الظلام { الجزأ الرابع بعنوان : تعويذة انجلي}

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيطان_الروش
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 576
العمر : 32
البلد :
الهوايه :
المهنه :
مزاجك :
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: مملكة الظلام { الجزأ الرابع بعنوان : تعويذة انجلي}   الخميس يوليو 31, 2008 9:09 am



تعويـــــــذة أنجلي



في تلك الليلة الممطرة ، حيث تعالى صوت الرعد و ازدادت زخات المطر
حيث أوت الوحوش الى كهوفها و الغربان لأعشاشها ، جلست بجانب احدى الأشجار وسط تلك الغابة الموحشة ، كنت أستطيع الاحساس بالبرد القارس و هو يتسلل بين ضلوعي تحت هذا الفستان الذي لا يكاد يحمي جسدي حتى من نسيم ريح الصباح . لم أكن ادري الذي دفعني الى هناك ، الا أني كنت أكيدة من أنه يوجد من يناديني ، لكن أين ؟؟
لم يطل الوقت على سؤالي حتى ظهر من وسط الظلام طيف أسود يقترب مني ، لا ليس طيفا ، لقد كان شخص يرتدي لباسا أسود ، و ها هو يقف أمامي مباشرة و بامكاني رؤية جسمه الذي غطته الدماء ، بامكاني رؤية جراح جسمه من خلف ثيابه التي مزقت تماما ، اعترف اني احسست ببعض الخوف أول الأمر لكن سرعان ما تبدد ذلك حين مد يده يلقي التحية و هو يقول : مرحبا سيدتي ، كنت أعرف أنك ستأتين ، آسف عن ازعاجك لكن الأمر طارئ .. لم أبادله التحية و وقفت في مكاني مندهشة للذي أرى و على وجهي رسمت علامات تبين أني اود معرفة المزيد ، ليردف قائلا : عذرا لم أقدم نفسي : ادعى مكائيل ، أعيش بالقرية المجاورة لهذه الغابة ، و انا الآن في حاجة ماسة لمساعدتك ، ويمكنني القول أنه لا وقت نضيعه ، نظرت له بنظرات أشد دهشة و استغرابا من الأولى و سالته : هل يمكنك ان تشرح لي الذي يحدث ليجبني و هو يجرني من يدي : الذي يحدث ان فتيات قريتي حلت بهم تعاويذ الساحرة انجيلي ، و هن الآن يمزقن كل رجل يجدنه في طريقهن ، ويمكنكي سيدتي اعتباري الرجل الوحيد الذي نجى منهن .. هنا توقفت و انا انظر اليه بعينان جاحظتان : هل قلت انجلي ؟؟ هل جننت ؟؟ أنت تحتاج لذكر ليساعدك في مهتك و ليس أنا ، أنا فتاة و تعويذتها لم تستطع أي امرأة الوقوف أمامها من قبل .. اعاد جري مرة أخرى محاولا اقناعي بوجهات نظره و هو يقول : لكنك أكثر واحدة تعرف أسرارها ، و لا يستهان بقوتك ، تستطيعين الصمود امامها سيدتي .
وافقت على مساعدته و ماهي الا لحظات حتى وجدت نفسي وسط قريته ، وسط جيش من النسوة يتجه نحوي ، بلى نحو مكائيل ، فعلت كل ما بوسعي لحمايته و أعترف لولا تدخل اعصار الذي لا أعرف كيف وصل و كيف علم بالأمر لكنت أهلكت وسط هذا الحشد من المتمردات .. هدأ المكان بعد دورة اعصار الأخيرة و الذي وقف أمامي يعلن عن غضبه و كيف خرجت من القصر دون اخباره ، زمجرته كانت كافية بجعلي أدرك خطأي ، و دون ان ينتظر مني ردا أمسكني أنا و مكائيل ليدفع بنا خارج القرية ، الا أن صوتا قادم من الخلف حال دون ذلك ، لم يكن الصوت يخفى عني ، لقد كان صوت الساحرة انجلي تقول بخبتها : لا بأس بعرضكم هذه الليلة ، لم يكن مملا كما ظننت ، فقط أوجه لكي سيدة الظلام رسالة قبل أن ترحلي و هو أنك اقترفت أكبر غلطة في حياتك بالحظور الى هنا ، ستندمين لأنك فكرتي للحظة بأن تعلني التحدي ضدي ، ثم اختفت بعد أن رددت احدى التعويدات و هي تنظر بعيني تاركة ورائها صدى ضحكاتها وكلماتها يملآن المكان .
ذعرت كثيرا لذلك ، و احساس بداخلي أخبرني بأنها كانت تعني ما تقول ، وان كل كلمة قالتها كانت متؤكدة منها ، ولما لا و انجلي أقوى ساحرة عرفها تاريخي .. وصلت للقصر مصحوبة باعصار و مكائيل الذي اكلت الجراح كل جسده و الذي كان يبدوا التعب واضحا عليه ، أشرت للخدم بأن يعتنوا به و يضعوه في غرفة الضيوف بعد أن يضمدوا جراحه ليذهب اعصار لطمئنة الجميع باني عدت و كل شيء انتهى بخير ، فقد كان الكل يعلم بالذي حصل تلك الليلة ، ثم ذهبت انا لغرفتي كي آخد حماما و أنزل لمكائيل حتى يخبرني بالذي حصل بالتفصيل ، اللعنة ، ما هذا الذي بيدي ، منذ متى و أضافري باللون الأحمر ، ثم ما هذا الذي أشعر به ، جسدي يؤلمني بالكامل ، هكذا أحسست قبل أن يطرق الباب ليظهر حارس الجحيم من خلفه و هو يطل برأسه مستئذنا بالدخول ، و كعادته دون ان آذن له بذلك كان قد دخل و القى بجسده على الأريكة و هو يتسائل في سخرية : أخبروني أنك ذهبت للهلاك برجليك ، لم أجبه على سؤاله الاستنكاري هذا فكم أكره ذلك ليردف هو غير مبال بترصفاتي : و أخبروني أيضا أنك عبتي مع انجلي فهل جننتي ؟؟ استمريت أنا على صمتي منهمكة في ترتيب نفسي و البحث عن ثياب قد ألبسها ليقترب مني هو بنظرات يملأها الغضب و لأستغرب من أين له بهذه الجرأة حتى يعلن ذلك أمامي ثم ليمسك بيدي بكل قوة و نظر فيها مطولا ثم صمت و كانه دهل ليسألني بسؤال استنكاري آخر : و منذ متى تطلين أضافرك باللون الأحمر ، لم اجبه ككل مرة و سحبت يدي بلطف و طلبت منه أن يستدير حتى اغير ثيابي ، ما ان استدار حتى قفزت محطمة زجاج النافذة متوجهة نحو الخارج ، لم أعرف الذي دهاني ، ولما فعلت ذلك ، ثم مما اهرب لأرمي بنفسي خارج الغرفة هكذا ، قطع حبل تسائلاتي حارس الجحيم و قد وقف بجانبي بعد ان أمسك بذراعي بكل شدة و هو يصرخ : بالله عليك ما الذي حدث ؟ ماذا فعلت بك تلك الساحرة ؟ هذه المرة أجبته على سؤاله و لم أدري كيف و لماذا : الذي فعلته بي هو أنها رسمت صورتكم معشر الرجال على حقيقتها ، لا يجب أن تتواجدوا بهذا العالم فأنتم البلاء بحق ، ثم ..... صمت لأدرك التخاريف التي أتفوه بها ، يا الاهي ما الذي يحصل لي ؟ نظرت لحارس الجحيم نظرات تملأها الاستغاتة به بأن يساعدني على ما انا فيه ، أخدت أصرخ و أصرخ ، ثم أصرخ و خصوصا حين بدأ الألم يتزايد بجسدي ، أحسست بكل خلية فيه تغلي ثم بدأت أهدأ ... اتنفس بعمق .... احاول ضبط أعصابي ... كان اعصار قد وصل عندنا ساعتها مصحوب بمكائيل الذي ما ان رآني حتى طلب منهم التراجع الى الخلف ، أصبحت أرى كل شيء باللون الأحمر ، أحسست برغبة تعتريني في تمزيق أجسادهم واحدا واحد ، أحسست بأن العالم ضيق بوجود نظرات كنظرات هؤلاء الثلاثة ترمقني ، اقتربت من مكائيل الذي كان لازل يثرتر محاولا تنبيه الاثنين بالابتعاد عني ، أمسكته من رقبته و رفعته للأعلى محاولة ...... لا أدري ماذا كنت أحاول أن افعل ، التهامه او قتله ، المهم أني كنت أفكر بالقضاء عليه ، حينها تحرك اعصار بسرعة نحوي و نزع مكائيل من يدي لينشب بيننا عراك قوي ، كنت أعشق نفسي و أنا أمزق طرف من جسده بمخالبي التي ظهرت فجأة ، أقحم حارس الجحيم نفسه محاولا ايقافي و صد ضرباتي التي كنت أوجهها لاعصار و اليه ، أحسست بضعفي أمامهما و أدركت أني لن أزمهما ، فأخدت أدراجي أركض نحو الغابة ، وقفت وسطها و اخدت أصرخ و ان لم اقل كان صوتي شبيه بعواء الذئاب ، أصرخ محاولة أن اقول للعالم اللعنة على كل جنس ذكر ، اختلط صوتي بصوت المطر و الرعد و نعيق الغربان .. ثم جلست أرضا بعد ان اعياني التعب ، اخدت ألعب بالوريقات المبللة المتناثرة على الأرض ، لتظهر فجأة انجلي أمامي و هي تضحك : أحسنت عزيزتي 000 نظرت اليها و الابتسامة تعلو وجهي ، و لتبادلني بابتسامة خبيثة تقول : اقتربي صغيرتي و أعطيني يدك ، اقتربي و دعينا نوحد قوانا و نلغي وجود كل شيء نكرهه .. دون اي كلمة تقدمت نحوها و مددت لها بيدي الا أن ظهور اعصار متبوعا بحارس الجحيم حال دون أن أمسك بها . صرخت معلنة سخطي و زمجرت هي معلنة بداية الصراع ، طبعا لم أكن لأدخل نفسي في الحرب التي دارت لأني أدرك تماما مدى قوتي بالمقارنة مع اعصار و حارس الجحيم بل اختلست الفرصة وتوجهت نحو مكائيل الذي وقف خلف احدى الأشجار يرقب الموقف ، اتجهت و انا لا أفكر الا في شيء واحد ، تهشيم وجهه و التلدد بمنظره بعد ان أمزق جسده ، انتبه لي حارس الجحيم بعد ان سمع صراخ مكائيل الذي كان يحاول الفرار ، ليسرع و يطوقتي بذراعيه مانعا اياي من الحركة ، أخدت اترنح ساعية للافلات من قبضته لكن دون جدوى ، فلا سبيل للتخلص من هذا القيض الخانق ، كنت أحس بقوته و قد كاد يكسر ضلوعي بين يديه ، ثم بعدها سمعنا صراخ انجلي اتر ضربة سيف وجهها لها اعصار لتهوي أرضا و تقول : لم ينتهي شري بعد ، وسيدة الظلام حاملة مشعال سحري من بعدي ثم أطلقت آخر أنفاسها .. حينها فكرت في ان أجعل الحيلة مخرجي ، و استغليت موت انجلي لأتظاهر بان تعويدتها قد زالت ، لأنظر بنظرات ملأها العياء في عيني حارس الجحيم الذي بدى نادما على الوحشية التي عاملني بها ثم لأنظر لاعصار و أنا اتسائل : ما الذي يحصل و أين نحن ؟؟ ماذا نفعل هنا ؟؟ كلها أسئلة تلاها جواب اعصار الذي انخدع بسرعة يقول : لا شيء سيدتي ، لا يهم ان تعرفي شيئا غير مرحبا بك بيننا من جديد 00 آه على سداجته 00 الا أن حارس الجحيم لم يبدوا مقتنعا تماما فما زال يمسكني و لم يفلتني الا بعد أن وجد نفسه مظطرا لذلك ، و بالطبع استغليت الأمر فدفعت اعصار بكل ما أملك من قوة الذي كان امامي و أخدت أركض بين الأشجار لا أدري وجهتي .. أركض و هما لازالا خلفي مصران على ايقافي ، تعترت باحدى الصخور لأهوي أرضا و أصرخ متألمة بعد أن التوت رجلي ، لم استطع الوقوف ساعتها ، ثم ها هم أمامي من جديد ، نظرت لهم في حقد و صرخت : ما الذين تريدون مني ، هل لأنكم أقوى مني تصران على اعتراض طريقي ، اكرهكم أشد الكره فمتى تدركون ذلك ، اللعنة على كل جنس ذكري ، اللعنة على كل جنس ذكري ، اللعنة على كل جنس ذكري .. لم أشعر الا و يد حارس الجحيم تهوي لتصفعني ويسود الصمت لدقائق ، اختلطت دموعي بالمطرالمتساقط ليدنو مني اعصار و هو يقول : نود استراجع قلبا ضاع خلف هذا الاندفاع الشرير ، نبحث عن صديقة تنير عالم الظلام هذا ، ثم يليه همس حارس الجحيم في أذني :000 اللعنة 000 ألا تذكرك هاته الكلمة بشيء .. أجل انها العبارة المميزة لصديقي .. بل ها هو نفسه يقف امامي ، لم أشعر الا و الأفكار تتسارع متضاربة بداخلي ، أخدت أبكي بحرقة مدركة الذي أقدم عليه و أنظر لصديقاي متأسفة على الذي بدر مني ، ثم قام اعصار بحملي لأخذي للقصر و يبدوا أني نمت في الطريق لأني لم أشعر الا و انا أستيقظ على صوت مكائيل و هو يقول : اعصار ، لقد صحت من نومها ، انها تتحرك .. فتحت عيني و أنا انظر اليه و يبدوا انه لا زال يحتفظ بنوع من الخوف مني .. ليبدئ اعصار بدوره بالنداء على الآخرين للدخول ، دخل مجموعة من الأصدقاء علي و امتلئت غرفتي بهم ، الا أني لم أنتبه لذلك لأني كنت أبحث عن شخص معين لأعتذر له ، أخدت أبحث بين الحشود التي تعالت أصواتها في غرفتي لكني لم أجده ، و أخيرا ، ها هو يدخل من باب الغرفة حاملا صينية في يده امتلأت بكؤوس مشروبات ، و ها هو ينتبه الي أرقبه بنظراتي ليلوح بيده كي يلقي التحية علي ، ليتعتر و يسقط أرضا و يلطخ ثيابه كعادته ثم ليسمعنا عبارته من جديد : اللعنة 000 فترتفع على اثرها ضحكات كل من بالغرفة ... {آه كم اعشق حركاتك صديقي} ..
و هكذا كانت هذه واحدة من بين صفحات مذكرة سيدة الظلام


تمت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alroshlove.yoo7.com
حلمى_الجميل

avatar

انثى
عدد الرسائل : 34
العمر : 35
البلد :
تاريخ التسجيل : 25/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: مملكة الظلام { الجزأ الرابع بعنوان : تعويذة انجلي}   الخميس يوليو 31, 2008 12:30 pm

مشكور وعايزين بقية الاجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alroshlove.yoo7.com/index.htm
الشيطان_الروش
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 576
العمر : 32
البلد :
الهوايه :
المهنه :
مزاجك :
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

مُساهمةموضوع: مشكور   الخميس يوليو 31, 2008 4:07 pm

شكرا على مرورك الرائع بس هحاول اجيب بقيه الاجزاء انشاء الله روشه

_________________
طب خلى الدنيا تضايقك يوم وشوف انا هعمل ايه فى الدنيا علشانك انا اتحدى الكون ولا اشوف دموعك ولو حتى ثانيه
[img]http://www.prameg.com/up/uploads/f03f3d1011.jpg[img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alroshlove.yoo7.com
 
مملكة الظلام { الجزأ الرابع بعنوان : تعويذة انجلي}
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بنات وشباب روشه :: المنتدايات العامه :: قسم الرعب والجرائم والاحداث-
انتقل الى: